shahrzad

عزيزي الزائر هذه الرسالة تفيد انك غير مسجل لدينا اذا كنت احد منتسبي المنتدى فقم بتسجيل الدخول او قم بالتسجيل في منتدانا

shahrzad

مـــديــرة المنتـدى : الأميرة ايمو
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
راديو روتانا
المواضيع الأخيرة



التوقيت حسب منتدى شهرزاد


شاطر | 
 

 الاميرة مرغريت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
medo
مشــــرف
مشــــرف
avatar

عدد المساهمات : 73
السٌّمعَة : 1
المزاج المزاج : متعلق فيها

مُساهمةموضوع: الاميرة مرغريت   الخميس مايو 27, 2010 6:06 am



في ايامنا كانت قصة الاميرة ديانا ، وفي ذاك العصر كانت قصة الاميرة مرغريت التي احبت مرافقها الخاص ، وخرجت عن اعراف العائلة المالكة واجرت صحيفة كبرى استفتاءا فيما اذا كان الجمهور يوافق على ان تتزوج الاميرة الحارس ..


كما ذكرنا في مواضيع سابقة فقد اهتمت الصحف التي صدرت في سوريا دائما بإنشاء ابواب تتناول فيها الاخبار المنوعة والفنية والعالمية ، وبينما كانت تغيب في بداية القرن اي وسيلة من وسائل الإعلام الجماهيري مثل الراديو والتلفزيون ، كان الراديو موجودا في خمسينيات القرن الماضي.

وبقي اهتمام الجمهور بالمجالات موجود ، لما تورده من مواد منوعة وخاصة مجلة الدنيا ، الرقيب ، والجامعة ، وفيما بعد الاذاعة ، والجندي ..

اليوم اخترنا موضوع من مجلة "الجامعة" لنشأة التغلبي التي بدأنا بعرض محتويات بعض اعداها الثلاثاء ، يحاكي الموضوع قصة الاميرة ديانا المعروفة في زماننا الحاضر ، قصة حدثت في الخمسينيات وتشبه في جانب منها قصة الفيلم المعروف " الحارس" او " البودي كارد" ..



مأساة الأميرة الجميلة : مرغريت ! ..

الفتاة التي تمردت على اغلال الذهب وأرادت أن تكون امرأة فقط !

الجامعة – 10 كانون الثاني - 1954

منذ أشهر عديدة ، والصحف العالمية تردد سيرة الأميرة مرغريت شقيقة الملكة اليزابيث وما تسببه علاقاتها ومقامراتها الغرامية من المشاكل والمتاعب بالنسبة للأسرة المالكة والكنيسة البريطانية العليا ، مما أدى إلى حرمانها من ولاية العهد ، ووراثة العرش البريطاني .

الفارس المفضل :

وسبب هذه المتاعب والمغامرات ، رجل في الثانية والثلاثين من عمره . مطلق زوجته ، يدعى (( بيتر تونسند )) وهو أحد ضباط الجيش البريطاني ، ومن الذين أبلوا بلاء حسناً في (( معركة بريطانية )) عندما عين في الحرس الملكي ثم مرافقا ً خاصا للأميرة مرغريت ومنذ سنة 1944 وحتى اليوم ظل (( بيتر )) ملازما ً للأميرة ، يرافقها في غدواتها وروحاتها بحيث أصبح يلقب بفارسها المفضل .

ولإدراك المشكلة التي تكتنف حياة الأميرة مرغريت يجدر بنا أن نعود إلى حياتها في السابق فإن الناس يعرفون قصة البيت المالك البريطاني التي بدأت في اجتذاب انتباه الناس منذ كان جدها ــ جد مرغريت ــ ملكا على بريطانيا وكان محبوبا ً جدا ً من شعبه . ثم ما كان من وفاته ، وتسلم صولجان الملك إلى (( الملك )) ادوارد الثامن الذي يعرف اليوم باسم دوق وندسور ، على إثر تنازله عن العرش لأبي الأميرة مرغريت ، الذي عرفه التاريخ باسم جورج السادس .



القيد بعد الحرية

وهكذا وجدت الأميرة مرغريت نفسها بين يوم وليلة أميرة ( ابنة ملك ) وفوجئت بهذا الانقلاب الخطير الذي فم في أسرتها الصغيرة وشعرت بالقيود التي تغل حريتها كابنة ملك ، فقد كانت تعيش سابقا ً في أحد القصور القديمة ، متمتعة بحريتها التامة ، تختار من تشاء من الأصدقاء والصديقات ، وتتوجه أين شاءت وحيثما أرادت دون حسيب ولا رقيب ، وفجأة أصبحت ابنة ملك .. أصبحت في عالم أخر ، يقيدها بقيود كثيرة ويغلها بالتزامات شتى لأنها باتت ملكا للشعب لا ملك نفسها وحياتها المتواضعة ، لقد أصبح عليها أن تنتقي أصدقاءها من الذين يرضى عنهم الشعب ، وعليها أن تلبس من الملابس ما يتناسب مع الوقار الذي يتطلبه الشعب ، وعليها أن تقضي أوقاتها في أمكنة لا يغضب عليها الشعب .. لقد أصبحت مقيدة وكفى !..



وجه وراء اغلال الذهب

وزاد الطين بلة ، أن أبويها العطوفين اللذين كانا يحيطانها برعايتهما قد أصبحا في شغل شاغل عنها بالرسميات والاستقبالات والبروتوكولات ووجدت أن الاتصال بأصدقاء الطفولة أصبح محرما عليها ، لأنها .. ابنة ملك .

وهكذا وجدت (( ابنة الملك )) نفسها وحيدة ، إلى أغلالها الذهبية ، تتلفت هنا وهناك فلا ترى إلا شيئا ً واحدا ً : هذا الشاب ، وكان شابا وسيما ، عمره ــ اذ ذاك ــ تسع وعشرين سنة ، وكان يدعى بيتر ، ولكنه كان متزوجا ، وله ولدان ، وكانت العائلة المالكة تخصه بعطفها ورعايتها فيلاعبها (( التنيس ) ويراقص أميراتها برشاقة تامة ، ويرافق الملك في رحلات الصيد التي يقوم بها ..



الملك الحارس !

ولاحظ هذا الشيء ، أو إن شئت هذا الشاب ، المأساة المروعة التي تكتنف حياة الأميرة الصغيرة وأصبح ــ بدافع هذه الملاحظة ــ يحيط الأميرة برعايته ــ ويبذل جهده في سبيل الترفيه عنها ،فيسمح لها أحيانا بالخروج على الرسميات المفروضة عليها .

وبدأت مشكلة (( أختها )) اليزابيت ، التي أصبحت ملكة الآن وما كان من غرامها (( بفيليب )) وذهابها إلى إفريقيا ، ثم معارضة العائلة في زواجه منها . ثم إتمام الزواج رغم كل العقبات . وتعاقبت الحوادث مسرعة أمام الأميرة المسكينة من مرض والدها .. إلى اعتكافه في البيت إلى وفاته . ولكن بيتر ، كان يقف أمام هذه العقبات ليبعدها عن أميرته الجميلة ، ويحاول جهده أن يخفف عنها ... ومع هذا لم تكن الأميرة سعيدة ) امرأة . قبل أن تكون أميرة (، لم تكن سعيدة ، رغم مخصصاتها الضخمة البالغة 16800 جنيه استرليني ورغم ابهة الإمارة وعظمتها ، فالصحفيون يلاحقونها وينشرون أخبارها في الصفحات الأولى ويتتبعون أنباء خلافها مع أسرتها التي أخذت عليها مسلكها ..

وهكذا وجدت مرغريت نفسها كالفراشة في الشرنقة ، أنها تشعر أنها امرأة كسواء من النساء لها حق الحياة بحرية ، وما ذنبها هي إذا كانت شقيقتها ملكة ؟ .. ما ذنبها وهي ابنة السنوات الست عشرة لتصبح مطية للتقاليد ، تسيرها كيفما تشاء ؟ .

وكانت في بريطانيا صحيفة كبيرة هي (( لندن مورر )) تراقب تطورات مأساة الأميرة (( الجميلة )) وخاصة علاقتها بالضابط الجميل فاجرت استفتاء ضخما حول السؤال التالي :

ــ هل توافق على زواج الأميرة مرغريت من بيتر ؟

واشترك في الاستفتاء سبعون ألف بريطاني ، وكان جواب 67000 منهم أنهم يوافقون ، ورفض ثلاثة آلاف من المشتركين في الاستفتاء الموفقة على زواج الأميرة ..



في مفترق الطرق

وبعد ، فمشكلة الأميرة مرغريت هي مأساة بحد ذاتها وقد خرج الشعب البريطاني ــ لأول مرة ــ عن تزمته وخضوعه للتقاليد ، ووافقت أكثريته النسبية على زواج أميرته المسكينة من أحد أبناء الشعب . ؟

فما هي النتيجة ؟ .. هل تتزوج وتحيا الحياة التي تريدها ؟ أم تسير في الطريق ( السوي ) طريق الارستقراطية المقيدة بالبروتوكولات والرسميات ؟ .


[size=18][/size
]



إذا اردت شيئا بقوة فاطلق صراحه فإن عاد اليك فهو ملكك... وإن لم يعد لم يكن لك من البدايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاميرة مرغريت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
shahrzad :: قسم شهرزاد الادبي :: شهرزاد القصص والرويات-
انتقل الى: