shahrzad

عزيزي الزائر هذه الرسالة تفيد انك غير مسجل لدينا اذا كنت احد منتسبي المنتدى فقم بتسجيل الدخول او قم بالتسجيل في منتدانا

shahrzad

مـــديــرة المنتـدى : الأميرة ايمو
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
راديو روتانا
المواضيع الأخيرة



التوقيت حسب منتدى شهرزاد


شاطر | 
 

 قبيلة تعيش على السم والزرنيخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
medo
مشــــرف
مشــــرف
avatar

عدد المساهمات : 73
السٌّمعَة : 1
المزاج المزاج : متعلق فيها

مُساهمةموضوع: قبيلة تعيش على السم والزرنيخ   السبت مايو 29, 2010 3:26 am

نشرت مجلة الجامعه السوريه في سنة 1954 عن قبيلة لما يوجد لها مثيل وهذه القبيلة كانت تعيش على السم والزرنيخ .
حيث ان الزرنيخ معروف بانه نوع من النبات السام . تابعو ما قالته المجلة عن هذه القبيلة.


نعلم ان حصة صغيرة منه قادرة على قتل جمل ، فيما تورد لنا مجلة "الجامعة" هذا الموضوع حول قبيلة في النمسا يأكلون الزرنيخ ويضعونه على الشطيرة ويمزجونه بالحليب واذا توقفوا عن اكله ماتوا.


وتورد المجلة هذه المادة ضمن موادها المنوعة التي كانت تفرد لها مساحة واسعة شأنها شأن جميع المجلات التي كانت تصدر في ذاك الوقت حتى السياسية منها.

ومعظم هذه المواد اما كان يأتي من خلال وكالات الانباء او يترجم من الصحف والمجلات الاجنبية ، حيث من النادر في ذاك الوقت للمجلات العربية ( كما اليوم ) ان يكون لها مراسلين في دول العالم.



القبيلة التي تعيش على السم

يأكلون الزرنيخ يوميا ً ... وإلا تعرضوا للموت !

مجلة الجامعة – نيسان - 1954

منذ فترة وجيزة اكتشف أحد الأطباء معجزة من معجزات المناعة في جسم الإنسان ..

لقد وجد في أحد الأجسام البشرية كمية من الزرنيخ تكفي لقتل أي مخلوق على وجه البسيطة ، ومع هذا كان الجسم حيا ً ، ليس فيه أي ضعف .

والمعروف أن الزرنيخ مادة سامة جدا ً .. ولكن هناك فئة من الأوروبيين لا يبالون بالسم .. بل إنهم يأكلونه ! وهؤلاء الذين يأكلون الزرنيخ ! وهؤلاء الذين يأكلون الزرنيخ ، يتمتعون بأجسام قوية ، ولا يشعرون بأي تعب أو جهد ..

إنهم يلتهمون خمسة غرامات من الزرنيخ كل يوم .. وهذه الكمية وحدها تكفي لقتل ثلاثين شخصا ً من الشباب الأقوياء .

فقدان السم معناه الموت !

والعجيب أن أكلة الزرنيخ لا يستطيعون الامتناع عنه .. لأن فقدان السم من أجسادهم معناه الموت المحتم .

إن الزرنيخ بات بالنسبة إليهم أشبه بالطعام ، إذا فقد ، فقدت معه الحياة ! ..

وهم يسمون هذه المادة السامة ( طعاما ً وطنيا ً ) ويضعونه على الخبز ، كما توضع الزبدة في الشطيرة ، أو يخفقونه بالحليب فيتخذ شكل الجبنة ، ومن ثم يأكلون !

إن جزءا ً صغيرا ً من هذه الجبنة إذا وقع في طعام عائلة عادية ، أدى حتما إلى مصرع جميع أفرادها ! وفي الأعياد يحتفلوا بأكل الزرنيخ مع الحساء ، أو شابهها !

وراثة السم

وأبناء أكلة الزرنيخ يحتاجون إلى السم منذ ولادتهم وإلا فالموت مصيرهم . وقد اعتاد أكلة الزرنيخ ألا يتزاوجوا من بعضهم !

من هم !

ويرجع أصل هذه الجماعة إلى مقاطعة من مقاطعات النمسا اسمها (( ستيريا )) . وقد رحل منهم عدد إلى الولايات الأميركية المتحدة ، ولكنهم اضطروا إلى العيش في معزل عن الناس ، لأنهم بحاجة مستمرة إلى السم !

وقد اضطروا بطبيعة الأمر إلى إحاطة عاداتهم بالكتمان التام ، ولذلك فإنهم لا يدعون أحدا ً يقترب من أماكنهم ، ولا يطلعون أحداً على نوع طعامهم ، أو الجماعة التي ينتمون إليها .

ولكن أحد الصحفيين تمكن من التسرب إلى صفوفهم ، واستطاع أن يطلع العالم على أساليبهم ، وأن كان قد أحتفظ بأماكن تجمعهم طي الكتمان كي لا يتعرضوا للأذى .

مناجم الزرنيخ

ويقول الصحفي : إن عادة أكل الزرنيخ نشأت في جبال النمسة الوعرة ، حيث يعيش جماعة من الفلاحين المفتولي العضلات .

إن أجسام هؤلاء الفلاحين ، أقوى من أجسام أي شعب من شعوب أوروبة . ولقد كانوا يعيشون في معزل عن العالم , وكانوا يعملون في مناجم الحديد حتى قبل الغزو الروماني .

وقد لجأ بعضهم إلى استعمال الزرنيخ كما تستعمل اليوم لفافات التبغ أو المشروبات الروحية . وكانت غايتهم من ذلك اختبار قوة أجسامهم ، ومدى مكافحتها للسم .

ومن ثم أصبح هذا الاختبار عادة ، ونوعا ً من الإدمان . وساعدهم على انتشار هذه العادة وجود مادة الزرنيخ بكميات كبيرة في مناجم الحديد .

تشبها بالخيل

ويضيف الصحفي : إن سكان ستيريا لاحظوا بحكم التجربة ، أن الخيول التي تأكل العشب الممزوج بالزرنيخ تكافح التعب أكثر من غيرها من الجياد ، وتعمر طويلا ، كما أنها تتمتع بشعر ناعم جميل . واعتقد السكان أن أكل الزرنيخ يساعدهم على أن يكونوا طبقة أعلى من طبقة البشر ، فبدأوا بتناوله بكميات ضئيلة جدا ً ، ازدادت مع الأيام حتى أصبحت خمسة غرامات للفرد في اليوم الواحد كما عمدوا من جهة أخرى إلى إطعام أطفالهم من هذه المادة السامة ، وإذا بهؤلاء الأطفال يصبحون مع الأيام أقوى وأجمل رجال القرية !

الزرنيخ طيب

وقد عرضت حالة هذه الجماعة على كبار الأطباء الأخصائيين فكان جوابهم كما يلي :

(( إن الزرنيخ يتجمع إثر تناوله في الكبد وفي الكيتين ومن ثم في العظام وتحت الجلد وفي رؤوس الأصابع . أما الأطفال فغنهم يمتصون الزرنيخ من أثداء أمهاتهم .. وهو مقو مغيره من السموم ولكن يجب ألا تعتقد نساؤنا أن في وسعهن كسب الجمال عن طريق الزرنيخ .. ذلك لأن أقل كمية منه تكفي للقضاء على الجسم البشري في أقل من عشر دقائق .

على أن الزرنيخ موجود بكميات ضئيلة في بعض الفاكهة ، وفي قشر التفاح .. ولذا ننصح بعد تقشير التفاح قبل أكله !!



إذا اردت شيئا بقوة فاطلق صراحه فإن عاد اليك فهو ملكك... وإن لم يعد لم يكن لك من البدايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبيلة تعيش على السم والزرنيخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
shahrzad :: العلـــم والمعرفـــة :: شهرزاد الثقافة-
انتقل الى: